STATEMENT ON RAEDA HAMRA’S DISCRIMINATION CLAIMS AGAINST MIDDLE EAST BROADCASTING NETWORKS, INC.

ALEXANDRIA, VA - On April 28, 2020, J. Madison PLC founder and attorney Jacob M. Small filed a religious discrimination lawsuit in the United States District Court for the Eastern District of Virginia on behalf of broadcast journalist and client Raeda Hamra, who wears a religious head covering, or hijab, in accordance with her faith. As Ms. Hamra’s 49-page complaint describes, the Defendant, Middle East Broadcasting Networks, Inc. (“MBN”), denied Ms. Hamra’s pursuit of on-camera positions while senior staff described a policy prohibiting the hijab for on-camera positions and others asked her if she would remove it. 

Ms. Hamra had this to say about her decision to bring forward the case: “When I came to the United States, I learned that American law guarantees all employees the freedom to practice our religion. My faith is part of who I am, and it is very important to me. One of the ways that I express my faith is through wearing my hijab. As I have pursued on-camera positions at MBN, I was made to feel like I had to choose between my faith and my career, and that has been difficult to bear. I have decided to sue MBN, my current employer, in order to bring about change at MBN and to stand up for myself and any colleagues that also feel torn between their faith and their job. I know it will not be easy, but I hope that my case helps make things better at MBN and for all Muslim women in media.”

الإسكندرية/ فرجينيا. في ٢٨ أبريل/نيسان ٢٠٢٠ قام المحامي جاكوب سمول مالك مكتب المحاماة جيه ماديسون برفع دعوى قضائية على شبكة الشرق الأوسط للبث الإذاعي والتلفزيوني بتهمة التمييز على أساس الدين لدى محكمة الدائرة الشرقية بولاية فرجينيا بالنيابة عن الصحفية الإذاعية موكلته رائدة حمرا التي ترتدي الحجاب التزاما بتعاليم دينها. تنص الدعوة المؤلفة من ٤٩ صفحة على أن المتهمة شبكة الشرق الأوسط للبث الإذاعي والتلفزيوني حرمت الآنسة حمرا من السعي لتولي وظائف تتطلب الظهور أمام الكاميرا. وفي الوقت الذي قال فيه موظف كبير في الشبكة إن هناك سياسة لدى الشبكة تحظر ارتداء الحجاب أمام الكاميرا، سأل آخرون الآنسة حمرا ما إذا كانت مستعدة لخلع الحجاب. وفي معرض إجابتها على سبب رفعها هذه الدعوى قالت الآنسة حمرا إنها علمت عندما جاءت إلى الولايات المتحدة أن القانون الأمريكي يضمن لجميع الموظفين حرية ممارسة شعائرهم الدينية. وأضافت "أن ديني جزء من هويتي وأنه بمنتهى الأهمية لي وأن ارتداء الحجاب جزء من طريقة تعبيري عن ديني وعندما كنت أسعى لوظيفة أمام الكاميرا أشعرتني الشبكة كأنما علي الاختيار بين ديني ومهنتي وكان هذا فوق احتمالي. لقد قررت مقاضاة شبكة الشرق الأوسط للبث الإذاعي والتلفزيوني - مشغلي الحالي - لجلب التغيير لهذا المكان وللدفاع عن نفسي وعن أي زميل يشعر بأنه ممزق بين دينه ووظيفته. أعرف أن الأمر ليس سهلًا ولكنني آمل أن تغير قضيتي الأمور في الشبكة ولجميع النساء المسلمات العاملات في مجال الإعلام إلى الأفضل".

Comments are closed.