J. Madison PLC Client Raeda Hamra Defeats MBN’s Motion to Dismiss

ALEXANDRIA, VA - On July 22, 2020, the United States District Court for the Eastern District of Virginia DENIED the Middle East Broadcasting Network, Inc. ("MBN")'s motion to dismiss J. Madison PLC and Greenspun Shapiro PC client Raeda Hamra's discrimination claim. Ms. Hamra is suing her current employer, MBN, because of discrimination she faced when she applied for on-camera news anchor positions. The Defendant, MBN, sought dismissal of Ms. Hamra's claims, arguing that Ms. Hamra's 49-page complaint "fails to
provide the Court with any information – in the form of either direct or circumstantial evidence – suggesting that MBN’s decision not to offer Plaintiff a TV Anchor position in mid-May 2018 was based on her religion or her sex."

The United States District Court for the Eastern District of Virginia disagreed, denying MBN's motion with respect to her discrimination claim. The Court described Ms. Hamra's claim as "plausible." The Court dismissed two other claims, but it gave Ms. Hamra 30 days to refile one of them. Now, MBN must file an answer to Ms. Hamra's Complaint, and then J. Madison PLC attorney Jacob M. Small and Greenspun Shapiro PC attorney Muhammad Elsayed will begin requesting documents and evidence from MBN, and questioning MBN's management and witnesses under oath.

الإسكندرية ، فرجينيا ، ٢٢ يوليو ٢٠٢٠. رفضت محكمة الدائرة الشرقية لولاية فيرجينيا الفيدرالية طلب شبكة الشرق الأوسط للبث الاذاعي و التلفزيوني (إم بي أن) اسقاط الدعوى القضائية التي رفعتها الصحفية رائدة حمرا بتهمة التمييز الديني، وهي الدعوى التي تقدم بها المحاميان جاكوب سمول من مكتب جاي ماديسون و محمد السيد من مكتب جرينسبن شابيرو. الآنسة حمرا رفعت الدعوى ضد الشبكة بسبب تعرضها للتمييز عندما قدمت للعمل في وظائف تتطلب ظهورها أمام الشاشة كمذيعة صحفية.  طلبت الشبكة من المحكمة أن ترفض دعوى حمرا، التي تحتوي على تسع و أربعين صفحة، قائلة إن الدعوى فشلت بتزويد المحكمة بأية معلومات على شكل -أدلة مباشرة أو غير مباشرة - تشير إلى أن قرار الشبكة بعدم اعطاء الآنسة حمرا فرصة العمل كمذيعة أمام الشاشة في منتصف ٢٠١٨ كان بسبب دينها أو جنسها.

لكن المحكمة اختلفت مع ما قالته الشبكة، رافضة طلب الشبكة بالنسبة  لشكوى التمييز. معتبرة دعوى حمرا بأنها "جديرة ظاهريا بالتصديق". كما رفضت المحكمة مطلبين قدمتهما حمرا، مانحة اياها مدة ثلاثين يوما لتقديم أحد المطلبين. الآن،  يجب على شبكة الشرق الاوسط  أن ترد على شكوى الآنسة حمرا، ومن ثم سيبدأ محامو  رائدة حمرا بطلب المستندات و الأدلة المتعلقة بالقضية من شبكة الأم بي أن، بالإضافة إلى استدعاء وإستجواب مسؤولي الشبكةو شهود في القضية تحت القسم.

Comments are closed.